sahara libre

نشأة البوليساريو: لقد شكل الرد الذي قامت به اسبانيا ضد الحركة الطليعية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والبحث الدائم عن ابرز قياداتها الى التفكير من جديد عن الاسلوب الانجع لبناء تنظيم يؤطر الجماهير الصحراوية ويوحد طاقاتها ويتبنى مطالبها المشروعة في مواجهة المستعمر الاسباني وتصفيته من الصحراء الغربية فبرزت على الساحة التحركات الجديدة التي كان يقوم بها الولي مصطفى السيد واللقاءات السياسية التي كان يجريها مع بعض الطلبة الوطنيين الصحراويين, تمخضت تحركاته تلك عن ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) في 10 ماي 1973, عند عقد مؤتمرها التأسيسي تحت شعار "بالبندقية ننال الحرية"، من اجل إعلان ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واندلاع الكفاح التحريري المسلح. وحلل البيان السياسي لذلك المؤتمر الذي سميّ مؤتمر الشهيد محمد سيدي إبراهيم بصيري، الوضع والأسباب العميقة التي دفعت الشعب الصحراوي إلى امتشاق البنادق وإعلان الكفاح المسلح ضد الإدارة الاستعمارية الإسبانية وذلك بعد فشل كل أساليب النضال السلمي التي قمعت بعنف وهمجية من قبل المستعمر في 17 يونيو 1970. وأعلن البيان بعبارات واضحة الأسباب التي أدت إلى تبني هذا الخيار مؤكدا على أنه لم يكن هناك غيره: "إزاء تشبث الاستعمار بالبقاء مسيطراً على شعبنا العربي الأبي، ومحاولة تحطيمه بالجهل والفقر والتمزق وفصله عن الأمة العربية (…) وإزاء فشل كل المحاولات السلمية.. تتأسس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كتعبير جماهيري وحيد متخذة العنف الثوري والعمل المسلح وسيلة للوصول بالشعب الصحراوي العربي الإفريقي إلى الحرية الشاملة من الاستعمار الإسباني(…)".
عشرة أيام بعد ذلك أي في 20 مايو 1973, اندلعت شرارة الكفاح المسلح ضد الاستعمار الإسباني, بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, وتكون اسبانيا بذلك دفعت ثمنا غاليا أمام ضربات جبهة البوليساريو في عدة معارك ضارية تكبدت خلالها خسائر فادحة ، وأجبرت الانتصارات العسكرية المتتالية التي حققها المقاتلون الصحراويون الإدارة الإسبانية على محاولة استنساخ وتقليد الإستراتيجية التي اتبعتها فرنسا في مستعمراتها الإفريقية، والمتمثلة في إنشاء حكم ذاتي داخلي يخفي نواياها من خلال خدعة حزب الاتحاد الوطني الصحراوي الذي أنشئ حسب المزاج الاستعماري وبدعم منه. لكن الحزب المذكور لن يطول به العمر حتى ينفضح وتكشف أوراقه، لذلك لم يتريث زعماؤه في التخلي عنه، فمنهم من انضم إلى جبهة البوليساريو ومنهم من فر إلى المغرب، محتذيا بأمينه العام خلهن ولد الرشيد وآخرون أقل أهمية التحقوا بموريتانيا.
أما المؤتمر الثاني، مؤتمر الشهيد عبد الرحمن ولد عبد الله, المنعقد في الفترة الممتدة من 25 إلى 31 غشت 1974، تحت شعار "حرب التحرير تضمنها الجماهير", فقد جاء بيانه السياسي واضحا وقويا، ورافضا كل خيار غير خيار الاستقلال التام، كما أورد تحذيراً هذا نصه: "إن فكرة الحكم الذاتي ليست سوى مناورة استعمارية، تحاول إسبانيا من خلالها تغطية فشلها والتشبث بالبقاء مسيطرة على وطننا ونهب خيراته", كما أعد المؤتمر برنامج عمل وطني للحركة، مشددا على أهمية العمل في الداخل ووجه نداء إلى كل الصحراويين بدون تمييز في العمر أو الجنس أو في المكانة الاجتماعية، من أجل الالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي منذ ذلك الوقت.
sahara libre

http://download.mrkzy.com/e/112011_md_12998654156.swf


المنتدى الأول

المواضيعالمساهماتكاتب الموضوععدد المشاهداتآخر مساهمة
لا مساهمات جديدة   معلومات عن الصحراء الغربية 1salek1006اطلع على آخر مُساهمة في الجمعة 11 مارس - 17:36
من طرف Admin
المشرف
المشرفون
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

الأعضاء المتواجدون في المنتدى: لا أحد


  • مساهمات جديدة مساهمات جديدة
  • لا مساهمات جديدة لا مساهمات جديدة
  • مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ] مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
  • لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ] لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
  • مساهمات جديدة [ موضوع مقفل] مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
  • لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل] لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
  • إعلان إعلان
  • مثبت مثبت
  • إعلان عام إعلان عام
الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 مايو - 22:36